IPB Style© Fisana

Jump to content


Najm Al-Din Al-Tufi Al-Hanbali quotes a refutation of his teacher Ibn Taymiyya on Istighatha

Ibn Taymiyya istighatha Najm al-Din al-Tufi refutation Shams al-Din al-Jazari

  • Please log in to reply
9 replies to this topic

#1 faqir

faqir
  • Marifah
  • 3,425 posts
  • Gender:Male
  • Location:englaaaand
  • Gender:Brother

Posted 27 March 2010 - 08:48 AM


The position of the most learned Najm ud-Deen of Tufa (at-Tufi) and Hanbali madhab (al-Hanbali) towards Ibn Taymiyyah with regards to seeking assistance ("al-istighaathah")




The Shaykh Najm udDeen Sulayman the son of Abd alQawi of Tufa (atTufi) and Hanbali madhab relates and affirms the words of Shams adDeen alJazari in refutation of Ibn Taymiyyah and he explicitly states that he narrates in meaning with additional comments from himself.


He said, may Allah have Mercy upon him,





" 'So the one of his own caste seeked assistance against the one who was of his enemies' [quoting the verse from chapter al-Qasas, aya 15 of the Qur'an];

The Shaykh Shams ud-Deen alJazari, the commentator of the Minhaj in Usul alFiqh (the science of foundation of Legal Jurisprudence) used it [ie this verse] as evidence against Shaykh Taqi udDeen Ibn Taymiyyah and his reported statement "The assistance of the Messenger of Allah, May Allah send his peace and blessings upon him, is not sought as seeking assistance of Allah, the Exalted and Mighty, is from His specific characteristics and rights so it is not for other than Him just like (acts of) worship.' "

The aforementioned refutation is as follows:
he said, "It is necessary that one considers the true nature of seeking assistance.
What is it  and what is meant by seeking help and calling for help?

We find this man from the tribe of Israel sought the assistance of Musa [may the peace and blessings be upon him and the Seal of Prophets], and sought and called for his help as is explicitly stated in the text of this verse. This is the seeking assistance of a created being from another created being and Musa affirmed the man from the tribe of Israel in it and Allah, the exalted and Mighty affirmed Musa doing so. Furthermore Muhammad, May Allah send His peace and blessing upon him, did not find fault in it when these verses were revealed. In other words, this was affirmation from Allah, the Exalted and Mighty, and His Messenger for the seeking assistance of one created being from another created being and as seeking the assistance of Musa is permissible then it even more so of Muhammad as he is by consensus superior.

He also uses as evidence the narration of Hajar, the mother of Ismail, when she sought water for her son and did not find it. She heard a sound at the bottom of the valley and said, "I have prepared a bucket, if you any relief." This statement conveys the meaning of her seeking the assistance of (the angel) Jibreel and the Prophet, May God send his peace and blessings upon him, affirmed her in this and did not disapprove of her.

Certainty in the oneness of God is one of the cnditions of Islam. So when we find a Muslim seeking the assistance of a created being we know, without doubt, that he is not associating that created being with God, the Exalted and Mighty. Such an action is only his seeking help or turning to Allah by the blessing of that created being. People at the station of reckoning (on the Day of Judgement) will call for the help of the prophets seeking their intercession in bringing ease for themselves, hence it is permissable to call upon the prophets in other situations. Shaykh Abu Abdillah anNu'maan has written a book that he titled, "The lamp in darkness of those seeking assistance by the best of mankind." This book has become famous and the people of his time have agreed upon this book in consensus. The consensus of the people of every age is considered a proof such that the one who disapproves is considered to be acting against the consensus.

If it is said that the aforementioned verse is regarding the story of Musa and the man from the tribe of Israel and it is not relevant to the point in contention for two main objections.

The first being that Musa was alive at that time and we only decline to accept the seeking assistance of a dead being.

The second is that the companion of Musa sought his assistance in a matter that Musa was able to undertake and that was his help with an opponent and that is a natural matter. Yet we only contend with the seeking assistance of a created being in matters that are specific to God, the Exalted and Majestic, such as divine mercy, forgiveness, sustenance, giving life and so on. So one must not say, "Oh Muhammad forgive me or have mercy upon me or sustain me or answer me (and in another manuscript of the same text 'give me life' was mentioned) or give me money and a child" as all of that is associating a partner to God by consensus.

A response to the first objection is that if seeking of assistance of the living is allowed then so should it be allowed for the dead, if not even more so, as he they are closer than the living to God, the Exalted and Mighty  for many reasons.

The first of which is that he is in the abode of Generosity and Recompense and the living is in the abode of legal responsibility.

The second is that the dead person, unlike the living, has broken free from the natural world that cuts of from reaching the other world.

The third reason is that the martyrs in their lives are veiled and after their death are alive with their Lord being sustained (alluding to Surah 2 V 154).  

In response to the second objection it can be said that what you have mentioned is an agreed upon matter known to the youngest of Muslim let alone the eldest, ie that with regards to Divine Omnipotence another created being is not to be sought under any circumstance and that neither should be attributed to it. We have seen rabbles of people and their common-folk and the furthest of them from knowledge and divine certainty (gnosis) seeking refuge at the room of the Prophet (ie his resting place), may God send his peace and blessings upon him, and they do not go beyond asking for intercession and his being a medium, "Oh Prophet, intercede on behalf of us. Oh God, by the blessing of your Prophet, forgive us." Hence such discussion about the matter becomes presumptuous and no one from amongst the Muslims is in need of it. If it is inevitable that by announcing this ruling it is feared that someone may fall into it then putting it another way do not delude yourself in finding fault in the Prophet, May God's peace and blessings be upon him, or defect in his rank such as saying that which God has taken upon himself by Divine ability should not be sought from a created being at all and do not oppose the Prophet by stripping  seeking assistance from Him unrestrictedly or restrictedly and do not mention him except by sending peace and blessings upon him and narrating from from and so forth.

This is that which concerns this matter and I have relayed it in a question and answer format with additional points from myself.




http://www.aslein.ne...ead.php?t=11783

Quote



موقف العلامة نجم الدين الطوفي الحنبلي من كلام ابن تيمية في الإستغاثة

فقد نقل الشيخ نجم الدين سليمان بن عبدالقوي الطوفي الحنبلي -مقررا- كلام العلامة شمس الدين الجزري في رده على ابن تيمية وصرح الطوفي أنه نقله بمعناه مع زيادات من عنده..

قال رحمه الله تعالى : " (فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه) [القصص :15] احتج بها الشيخ شمس الدين الجزري شارح المنهاج في أصول الفقه على الشيخ تقي الدين ابن تيمية فيما قيل عنه أنه قال : لا يستغاث برسول الله صلى الله عليه وسلم لأن الاستغاثة بالله عز وجل من خصائصه وحقوقه الخاصة به فلا تكون لغيره كالعبادة.
وتقرير الحجة المذكورة : أنه قال : يجب أن ينظر في حقيقة الاستغاثة ماهي وهي الاستنصار والاستصراخ ثم قد وجدنا هذا الإسرائيلي استغاث بموسى واستنصره واستصرخه بنص هذه الآيات وهي استغاثة مخلوق بمخلوق وقد أقر موسى عليها الإسرائيلي وقد أقر الله عز وجل موسى على ذلك ولم ينكر محمدا صلى الله عليه وسلم ذلك لمانزلت هذه الآيات أي فكان هذا إقرارا من الله عز وجل ورسوله على استغاثة المخلوق بالمخلوق وإذا جاز أن يستغاث بموسى فبمحمد صلى الله عليه وسلم أولى لأنه أفضل بإجماع.
ومما يحتج به على ذلك : حديث هاجر أم إسماعيل حيث التمست الماء لابنها فلم تجد فسمعت حسا في بطن الوادي فقالت : قد أسمعت إن كان عندك غواث وهذا في معنى الاستغاثة منها بجبريل وقد أقرها على ذلك ولم ينكره النبي -صلى الله عليه وسلم- عليها لما حكاه عنها.
ولأن اعتقاد التوحيد من لوازم الإسلام فإذا رأينا مسلما يستغيث بمخلوق علمنا قطعا أنه غير مشرك لذلك المخلوق مع الله عز وجل وإنما ذلك منه طلب مساعدة أو توجه إلى الله ببركة ذلك المخلوق وإذا استصرخ الناس في موقف القيامة بالأنبياء ليشفعوا لهم في التخفيف عنهم جاز استصراخهم بهم في غير ذلك المقام وقد صنف الشيخ أبو عبدالله النعمان كتبا سماه : (مصباح الظلام في المستغيثين بخير الأنام) واشتهر هذا الكتاب وأجمع أهل عصره على تلقيه منه بالقبول وإجماع أهل كل عصر حجة فالمنكر لذلك مخالف لهذا الإجماع فإن قيل : الآية المذكورة في قصة موسى والإسرائيلي ليست في محل النزاع من وجهين :
أحدهما : أن موسى حينئذ كان حيا ونحن إنما نمنع الاستغاثة بميت.
الثاني: أن استغاثة صاحب موسى به كان في أمر يمكن موسى فعله وهو إعانته على خصمه وهو أمر معتاد ونحن إنما نمنع من الاستغاثة بالمخلوق فيما يختص فعله بالله عز وجل كالرحمة والمغفرة والرزق والحياة ونحو ذلك فلا يقال : يامحمد اغفر لي أو ارحمني أو ارزقني أو أجبني [وفي نسخة أخرى :أحييني بدل أجبني] أو أعطني مالا وولدا لأن ذلك شرك بإجماع.

وأجيب عن الأول : بأن الاستغاثة إذا جازت بالحي فبالميت المساوي فضلا عن الأفضل أولى لأنه أقرب إلى الله عز وجل من الحي لوجوه :
أحدها: أنه في دار الكرامة والجزاء والحي في دار التكليف.
الثاني: أن الميت تجرد عن عالم الطبيعة القاطعة عن الوصول إلى عالم الآخرة والحي متلبس بها.
الثالث: أن الشهداء في حياتهم محجوبون وبعد موتهم أحياء عند ربهم يرزقون.

وعن الثاني: أن ماذكرتموه أمر مجمع مجمع عليه معلوم عند صغير المسلمين فضلا عن كبيرهم أن المخلوق على الإطلاق لايطلب منه ولا ينسب إليه فعل ما اختصت القدرة الإلهية به وقد رأينا أغمار الناس وعامتهم وأبعدهم عن العلم والمعرفة يلوذون بحجرة النبي صلى الله عليه وسلم ولا يزيدون على أن يسألو الشفاعة والوسلية يارسول الله [وفي نسخة أخرى : برسول الله] اشفع لنا يالله ببركة نبيك اغفر لنا فصار الكلام في المسألة المفروضة فضلا لا حاجة بأحد من المسلمين إليه.
وإذا لم يكن بد من التعريف بهذا الحكم خشية أن يقع فيه أحد فليكن بعبارة لا توهم نقصا في النبي صلى الله عليه وسلم ولا غضا من منصبه مثل أن يقال: ما استأثر الله عز وجل بالقدرة عليه فلا يطلب من مخلوق على الإطلاق أو نحو هذا ولا يتعرض للنبي صلى الله عليه وسلم بسلب الاستغاثة عنه مطلقا ولا مقيدا ولا يذكر إلا بالصلاة والسلام عليه والرواية عنه ونحو ذلك.

   هذا حاصل ماوقع في هذه المسألة سؤالا وجوابا ذكرته بمعناه وزيادات من عندي"ا.هـ [الإشارات الإلهية في المباحث الأصولية للطوفي (3/89-93)].



http://www.asharis.wordpress.com


#2 salman

salman
  • Marifah-T
  • 197 posts
  • Gender:Brother

Posted 27 March 2010 - 11:45 AM

assalamu `alaykum

Excellent. As the author demonstrates, this is simply a matter of knowing `aqida.

The Misbah, mentioned in the quote by Shaykh Tufi, was also recommended by Imam Zahid al-Kawthari.

Wassalam
Salman

#3 Revan

Revan
  • Advanced Members
  • 142 posts
  • Gender:Brother

Posted 28 March 2010 - 08:04 PM

Wa 'alaykum salam,

Salman Sahib, surely it is "excellent" but a little translatio or something like a summary for some Juhal like me, which are not understanding the arabic language... would be really nice.
Forgive my groggy english - but I'm understanding you perfectly, be sure!

#4 Ibn Ajibah

Ibn Ajibah
  • Marifah-T
  • 338 posts
  • Gender:Brother

Posted 28 March 2010 - 08:57 PM

It should be up on Marifah soon enough, in sha Allah.

#5 Hani Hussein

Hani Hussein
  • Advanced Members
  • 7 posts
  • Gender:Brother

Posted 29 March 2010 - 08:05 AM

Interesting ..

Thank you sidi Faqir

#6 Zhulfiqar

Zhulfiqar
  • Advanced Members
  • 236 posts
  • Gender:Male
  • Gender:Brother

Posted 29 March 2010 - 11:13 AM

View PostIbn Ajibah, on 28 March 2010 - 08:57 PM, said:

It should be up on Marifah soon enough, in sha Allah.

Assalaamu 'Alaikum,

In Sha Allah, brother could you maybe give a bit biography of this Imam and what his significance was in the madhab etc. I'm unaware of the noble scholar.

#7 abulhussain

abulhussain
  • Advanced Members
  • 104 posts
  • Gender:Male
  • Gender:Brother

Posted 30 March 2010 - 11:53 AM

Found the biography of al-Tufi

Quote








ترجمة نجم الدين الطوفي الحنبلي

أعيان العصر وأعوان النصر - للصفدي
http://www.alwaraq.n...?i=146&page=478
ترجمه باسم عبدالقوي ، فقال :
عبد القوي بن عبد الكريم
القرافي الحنبلي الطوفي، نجم الدين الرافضي.
له مصنف في أصول الفقه ونظم كثير، وعزر بالقاهرة على الرفض لأنه قال:
كم بين من شك في خلافته وبين من قيل إنه الـلـه
وهو الذي يقول في نفسه:
حنبلي رافضي ظاهري أشعري هذه إحدى الكبر
توفي ببلد الخليل عليه السلام سنة ست عشرة وسبع مئة.
ويقال إنه تاب أخيراً من الهجاء والرفض. انتهى

ــــــــــــــــــــــــــــ
الوافي بالوفيات - للصفدي
http://www.alwaraq.n...i=280&page=2715
نجم الدين الطوفي الحنبلي
عبد القوي بن عبد الكريم القرافي، الحنبلي. نجم الدين. الرافضي، له مصنف في أصول الفقه، ونظم كثير. وعزر على الرفض بالقاهرة.
وتوفي سنة ست عشرة وسبع ماية.
وهو القائل في نفسه:
حنبلي رافضي ظاهري أشعري هذه إحدى الكـبـر
وكان تعزيره على قوله:
كم بين من شك في خلافته وبين من قيل إنه الـلـه!
وكانت وفاته ببلد الخليل عليه السلام. وقيل إنه تاب آخراً من الهجاء والرفض.انتهى

ذيل طبقات الحنابلة - لابن رجب الحنبلي
http://www.alwaraq.n...?i=289&page=330
سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم بن سعيد، الطوفي الصرصري ثم البغدادي، الفقيه الأصولي، المتفنن، نجم الدين أبو الربيع: ولد سنة بضع وسبعين وسبعمائة بقرية "طوفى" من أعمال "صرصر" وحفظ بها "مختصر الخرقي" في الفقه، و "اللمع" في النحو لابن جني. وتردد إلى صرصر. وقرأ الفقه بها على الشيخ زين الدين علي بن محمد الصرصري الحنبلي النحوي، ويعرف بابن البوقي. وكان فاضلاً صالحاً.
ثم دخل بغداد سنة إحدى وتسعين فحفظ المحرر في الفقه، وبحثه على الشيخ تقي الدين الزيرراتي.
وقرأ العربية والتصريف على أبي عبد الله محمد بن الحسين الموصلي، والأصول على النصر الفاروقي وغيره. وقرأ الفرائض وشيئاً من المنطق، وجالس فضلاء بغداد في أنواع الفنون، وعلق عنهم.
وسمع الحديث من الرشيد بن أبي القاسم، وإسماعيل بن الطبال، والمفيد عبد الرحمن بن سليمان الحراني، والمحدث أبي بكر القلانسي وغيرهم.
ثم سافر إلى دمشق سنة أربع وسبعمائة، فسمع بها الحديث من القاضي تقي الدين سلمان بن حمزة وغيره. ولقي الشيخ تقي الدين ابن تيمية، والمزي والشيخ مجد الدين الحراني، وجالسهم. وقرأ على ابن أبي الفتح البعلي بعض ألفية ابن مالك.
ثم سافر إلى ديار مصر سنة خمس وسبعمائة، فسمع بها من الحافظ عبد المؤمن بن خلف، والقاضي سعد الدين الحارثي. وقرأ على أبي حيان النحوي، مختصره لكتاب سيبويه، وجالسه.
ثم سافر إلى الصعيد، ولقي بها جماعة، وحج، وجاور بالحرمين الشريفين، وسمع بها. وقرأ بنفسه كثيراً من الكتب والأجزاء، وأقام بالقاهرة مدة، وولي بها الإِعادة بالمدرستين: المنصورية، والناصرية، في ولاية الحارثي.
وصنف تصانيف كثيرة. ويقال: إن له بقوص خزانة كتب من تصانيفه فإنه أقام بها مدة.
ومن تصانيفه "بغية السائل في أمهات المسائل" في أصول الدين، وقصيدة في العقيدة وشرحها، "مختصر الروضة" في أصول الفقه، وشرحه في ثلاث مجلدات، "مختصر الحاصل" في أصول الفقه، "القواعد الكبرى" و "القواعد الصغرى"، "الإكسير في قواعد التفسير" "الرياض النواضر في الأشباه والنظائر"، "بغية الواصل إلى معرفة الفواصل" مصنف في الجدل، وآخر صغير، "درء القول القبيح في التحسين والتقبيح"، "مختصر المحصول"، "دفع التعارض عما يوهم التناقض" في الكتاب والسنة، "معراج الوصول إلى علم الأصول" في أصول الفقه، "الرسالة العلوية في القواعد العربيه"، "غفلة المجتاز في علم الحقيقة والمجاز"، "الباهر في أحكام الباطن والظاهر"، "رد على الاتحادية"، "مختصر المعالين" جزئين فيه: أن الفاتحة متضمنة لجميع القرآن. "الذريعة إلى معرفة أسرار الشريعة"، "الرحيق السلسل في الأدب المسلسل"، "تحفة أهل الأدب في معرفة لسان العرب"، "الانتصارات الإِسلامية في دفع شبه النصرانية"، "تعاليق" على الرد على جماعة من النصارى "تعاليق" على الأناجيل وتناقضها، شرح نصف "مختصر الخرقي" في الفقه، "مقدمة في علم الفرائض"، "شرح مختصر التبريزي"، "شرح مقامات الحريري" مجلدين، "موائد الحيس في شعر امرئ القيس"، "شرح أربعين النووي". واختصر كثيراً من كتب الأصول، ومن كتب الحديث أيضاً، ولكن لم يكن له فيه يد. ففي كلامه تخبيط كثير.
وله نظم كثير رائق، وقصائد في مدح النبي صلى الله عليه وسلم، وقصيدة طويلة في مدح الإِمام أحمد. وكان مع ذلك كله شيعياً منحرفاً في الاعتقاد عن السنة، حتى إنه قال في نفسه: حنبلي رافضي أشعري هذه أحـد الـعـبـر
ووجد له في الرفض قصائد، وهو يلوح في كثير من تصانيفه، حتى إنه صنف كتاباً سماه "العذاب الواصب على أرواح النواصب".

ومن دسائسه الخبيثة: أنه قال في شرح الأربعين للنووي: اعلم أن من أسباب الخلاف الواقع بين العلماء: تعارض الروايات والنصوص، وبعض الناس يزعم أن السبب في ذلك: عمر بن الخطاب، وذلك أن الصحابة استأذنوه في تدوين السنة من ذلك الزمان، فمنعهم من ذلك وقال: لا أكتب مع القرآن غيره، مع علمه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اكتبوا لأبي شاه خطبة الوداع"، وقال: "قيدوا العلم بالكتابة". قالوا: فلو ترك الصحابة يدون كل واحد منهم ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم لانضبطت السنة، ولم يبقَ بين آخر الأمة وبين النبي صلى الله عليه وسلم في كل حديث إلا الصحابي الذي دون روايته، لأن تلك الدواوين كانت تتواتر عنهم إلينا، كما تواتر البخاري ومسلم ونحوهما.
فانظر إلى هذا الكلام الخبيث المتضمن: أن أمير المؤمنين عمر رضي اللّه عنه هو الذي أضل الأمة، قصداً مهْ وتعمداً. ولقد كذب في ذلك وفجر.
ثم إن تدوين السنة اكثر ما يفيد صحتها: وتواترها. وقد صحت بحمد الله تعالى، وحصل العلم بكثير من الأحاديث الصحيحة المتفق عليها- أو أكثرها- لأهل الحديث العارفين به من طرق كثيرة، دون من أعمى اللّه بصيرته، لاشتغاله عنها بشبه أهل البدع والضلال. والاختلاف لم يقع لعدم تواترها، بل وقع من تفاوت فهم معانيها. وهذا موجود، سواء دونت وتواترت أم لا. وفي كلامه إشارة إلى أن حقها اختلط بباطلها، ولم يتميز. وهذا جهل عظيم.
وقد كان الطوفي أقام بالمدينة النبوية مده يصحب الرافضة: السكاكيني المعتزلي ويجتمعان على ضلالتهما، وقد هتكه الله، وعجل الانتقام منه بالديار المصرية.
قال تاج الدين أحمد بن مكتوبم القيسي في حق الطوفي: قدم علينا- يعني الديار المصرية- في زيِّ أهل الفقر، وأقام على ذلك مدة، ثم تقدم عند الحنابلة، وتولى الإِعادة في بعض مدارسهم، وصار له ذكر بينهم. وكان يشارك في علوم، ويرجع إلى ذكاء وتحقيق، وسكون نفس، إلا أنه كان قليل النقل والحفظ، وخصوصاً للنحو على مشاركة فيه، واشتهر عنه الرفض، والوقوع في أبي بكر وابنته عائشة رضي الله عنهما، وفي غيرهما من جملة الصحابة رضي اللّه عنهم، وظهر له في هذا المعنى أشعار بخطه، نقلها عنه بعض من كان يصحبه ويظهر موافقة له، منها قوله في قصيدة:
كم بين من شك في خلافته وبين من قيل: إنه الـلَّـه
فرفع أمر ذلك إلى قاضي قضاة الحنابلة سعد الدين الحارثي، وقامت علية بذلك البينة، فتقدم إلى بعض نوابه بضربه وتعزيزه وإشهاره، وطيف به، ونودي عليه بذلك، وصرف عن جميع ما كان بيده من المدارس، وحبس أياماً، ثم أطلق. فخرج من حينه مسافراً، فبلغ إلى "قوص" من صعيد مصر، وأقام بها مدة، ثم حج سنة أربع عشرة. وجاور سنة خمس عشرة. ثم حج، ثم نزل إلى الشام إلى الأرض المقدسة، فأدركه الأجل في بلد الخليل عليه السلام في شهر رجب سنة ست عشرة وسبعمائة.
قلت: وقد ذكره بعض شيوخنا عمق حدثه عن آخر: أنه أظهر له التوبة وهو محبوس. وهذا من تقيته ونفاقه؛ فإنه في آخر عمره لما جاور بالمدينة كان يجتمع هو والسكاكيني شيخ الرافضة، ويصحبه. ونظم في ذلك ما يتضمن السب لأبي بكر الصديق رضي اللّه عنه.
وقد ذكر ذلك عنه شيخنا المطريَ، حافظ المدينة ومؤرخها. وكان قد صحبه بالمدينة، وكان الطوفي بعد سجنه قد نفى إلى الشام، فلم يمكنه الدخول إليها؛ لأنه كان قد هجا أهلها وسبهم، فخشي منهم، فسار إلى دمياط، فأقام بها مدة، ثم توجه إلى الصعيد. انتهى

الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة - لابن حجر العسقلاني
http://www.alwaraq.n...?i=243&page=236
سليمان بن عبد القوى بن عبد الكريم بن سعيد ابن الصفى المعروف بابن أبي عباس الحنبلي نجم الدين ولد سنة 657 وهو الطوفى بضم الطاء وسكون الواو وبعدها فاء أصله من طوف قرية ببغداد ثم قدم الشام فسكنها مدة ثم أقام بمصر مدة وأشتغل في الفنون وشارك في الفنون وتعانى التصانيف في الفنون وكان قوي الحافظة شديد الذكاء قرأ على الزين علي بن محمد الصرصرى بها وبحث المحرر على التقي الزريراتي وقرأ العربية علي محمد بن الحسين الموصلي وقرأ العلوم وناظر وبحث ببغداد وقرأت بخط القطب الحلبي كان فاضلاً له معرفة وكان مقتصداً في لباسه وأحواله متقللاً من الدنيا وكان يتهم بالرفض وله قصيدة يغض فيها من بعض الصحابة وكان سمع من إسمعيل بن الطبال وغيره ببغداد ومن التقي سليمان وغيره بدمشق وأجازله الرشيد بن أبي القاسم وغيره وقال الصفدي كان وقع له بمصر واقعة مع سعد الدين الحارثي وذلك أنه كان يحضر دروسه فيكرمه فيبجله وقرره في أكثر مدارس الحنابلة فتبسط عليه إلى ان كلمه في الدرس بكلام غليظ فقام عليه ولده شمس الدين عبد الرحمن وفوض أمره لبدر الدين بن الحبال فشهدوا عليه وبالرفض وأخرجوا يخطه هجوا في الشيخين فعزر وضرب فتوجه إلى قوص فنزل عند بعض النصارى وصنف تصنيفا أنكروا عليه منه الفاظا ثم أستقام أمره وأقبل على قراءة الحديث والتصنيف وشرح الاربعين للنووي وأختصر روضة الموفق في الأصول على طريقة ابن الحاجب حتى أنه استعمل أكثر ألفاظ المختصر وشرح مختصره شرحاً حسنا وشرح مختصر التبريزي في الفقه على مذهب الشافعي وكتب على المقامات شرحاً واختصر الترمذي وكان في الشعر الذي نسبوه إليه مما يصرح بالرفض قوله: كم بين من شك في خلافته وبين من قيل أنه الـلـه
وكان موته ببلد الخليل في رجب سنة 716 وعاش أبوه بعده سنوات وقال الكمال جعفر كان كثير المطالعة أظنه طالع أكثر كتب خزائن قوص قال وكانت قوته في الحفظ أكثر منها في الفهم ومن شعره في ذم دمشق.
قوم إذ دخل الغريب بأرضهم أضحى يفكر في بلاد مقـام
بثقالة الأخلاق منهم والهـوى والماء وهي عناصر الاجسام
وزعورة الأرضين فامنن وقع ونم كبعير المستعجل التمتـام
بجوار قاسيون هم وكأنـهـم من جرمه خلقوا بغير خصام
وقال الذهبي كان دينا ساكناً قانعاً ويقال أنه تاب عن الرفض ونسب إليه أنه قال عن نفسه: حنبلي رافضي ظاهري اشعري أنها إحدى الكبر
ويقال ان بقوص خزانة كتب من تصانيفه وقال ابن رجب في طبقات الحنابلة لم يكن له يد في الحديث وفي كلامه فيه تخبيط كثير وكان شيعياً منحرفاً عن السنة وصنف كتاباً سماه العذاب الواصب على أرواح النواصب قال ومن دسائسه الخفية أنه قال في شرح الأربعين أن أسباب الخلاف الواقع بين العلماء تعارض الروايات والنصوص وبعض الناس يزعم أن السبب في ذلك عمر بن الخطاب لأن الصحابة استأذنوه في تدوين السنة فمنعهم مع علمه بقول النبي صلى الله عليه وسلم اكتبوا لأبي شاه وقوله قيدوا العلم بالكتاب فلو ترك الصحابة يدون كل واحد منهم ما سمع من النبي صلى الله عليه وآله وسلم لانضبطت السنة فلم يبق بين آخر الأمة وبين النبي صلى الله عليه وسلم إلا الصحابي الذي دونت روايته لأن تلك الدواوين كانت تتواتر عنهم كما تواتر البخاري ومسلم قال ابن رجب ولقد كذب هذا الرجل وفجر وأكثر ما كان يفيد تدوين السنة صحتها وتواترها وقد صحت وتواتر الكثير منها عند من له معرفة بالحديث وطرقه دون من أعمى الله بصيرته مشتغلا فيها بشبه أهل البدع ثم ان الاختلاف لم يقع لعدم التواتر بل لتفاوت الفهوم في معانيها وهذا موجود سواء تواترت ودونت أم لا وفي كلامه رمز إلى أن حقها اختلط بباطلها وهو جهل مفرط وقد قال ابن مكتوم في ترجمته من تاريخ النحاة قدم علينا في زي الفقراء ثم تقدم عند الحنابلة فرفع عليه الحارثي أنه وقع في حق عائشة فعزره وسجنه وصرف عن جهاته ثم أطلق فسافر إلى قوص فأقام بها مدة ثم حج سنة 714 وجاور سنة 15 ثم حج ونزل إلى الشام فمات ببلد الخليل سنة 716 في رجب وقال ابن رجب وذكر بعض شيوخنا عمن حدثه أنه كان يظهر التوبة ويتبرأ من الرفض وهو محبوس قال ابن رجب وهذا من نفاقه فإنه لما جاور في آخر عمره بالمدينة صحب السكاكيني شيخ الرافضة ونظم ما يتضمن السب لأبي بكر ذكر ذلك عنه المطرى حافظ المدينة ومؤرخها وكان صحب الطوفي بالمدينة وكان الطوفي بعد سجنه قد نفي إلى الشام فلم يدخلها لكونه كان هجا أهلها فعرج إلى دمياط فأقام بها مدة ثم توجه منها إلى الصعيد وله سماع على الرشيد بن أبي القاسم وأبي بكر بن أحمد بن أبي البدر واسمعيل بن أحمد بن الطبال وقرأت بخط الكمال جعفر كان القاضي الحارثي يكرمه ويبجله ونزله في دروس ثم وقع بينهما كلام في الدرس فقام عليه ابن القاضي وفوضوا أمره إلى بعض النواب فشهدوا عليه بالرفض فضرب ثم قدم قوص فصنف تصنيفاً أنكرت عليه فيه ألفاظا فغيرها ثم لم نر منه بعد ولا سمعنا عنه شيئاً يشين ولم يزل ملازماً للاشتغال وقراءة الحديث والمطالعة والتصنيف وحضور الدروس معنا إلى حين سفره إلى الحجاز وكان كثير الطالعة أظنه طلع أكثر كتب الخزائن بقوص وكانت قوته في الحفظ أكثر من الفهم وله قصيدة في المولد النبوي.
أولها: إن ساعدتك سوابـق الأقـدار فانخ مطيك في حمى المختار
وقصيدة في ذم الشام أولها: جد للمشوق ولو بطيف كلام.انتهى

الدرر الكامنة في أعيان المئة الثامنة - لابن حجر العسقلاني
http://www.alwaraq.n...?i=243&page=322
عبد القوي بن عبد الكريم القرافي الحنبلي الطوفي الرافضي يلقب نجم الدين .
هكذا ترجمه الصفدي وأظنه سقط عليه أسمه فانه سليمان ابن عبد القوي المقدم ذكره وقال في ترجمته له مصنف في أصول الفقه ونظم كثير وعزر على الرفض بالقاهرة لكونه قال من ابيات.
كم بين من شك في خلافته وبين من قيل انه الـلـه
وهو القائل عن نفسه.
حنبلي رافضي ظاهري أشعرى هذه أحدى الكبر
مات ببلد الخليل سنة716 ويقال انه تاب في الآخر.انتهى

شذرات الذهب - لابن العماد الحنبلي
http://www.alwaraq.n...=3183&page=1118
وفيها نجم الجين أبو الربيع سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم بن سعيد الطوفي الصرصري ثم البغدادي الحنبلي الأصولي المتفنن ولد سنة بضع وسبعين وستمائة بقربة طوفا من أعمال صرصر وحفظ بها مختصر الخرقي في الفقه واللمع في النحو لابن جني وتردد إلى صرصر وقرأ الفقه بها على الشيخ شرف الدين علي بن محمد الصرصري ثم دخل بغداد سنة إحدى وتسعين فحفظ المحرر في الفقه وبحثه على الشيخ تقي الدين الزريراني وقرأ العربية والتصريف على أبي عبد الله محمد بن الحسين الموصلي والأصول على النضير الفارقي وغيرهم وقرأ الفرائض وشيئاً من المنطق وجالس فضلاء بغداد في أنواع الفنون وعلق عنهم وسمع الحديث من ابن الطبال وغيره وسافر إلى دمشق سنة أربع وسبعمائة فسمع بها الحديث من ابن حمزة وغيره ولقي الشيخ تقي الدين بن تيمية والمزي والبرزالي ثم سافر إلى مصر سنة خمس وسبعمائة فسمع من الحافظ عبد المؤمن بن خلف والقاضي سعد الدين الحارثي وقرأ على أبي حيان النحوي مختصره لكتاب سيبويه ولقي بها جماع وحج وجاور الحرمين الشريفين وسمع بهما وقرا بهما كثيراً من الكتب وأقام بالقاهرة مدة وصنف تصانيف كثيرة منها الأكسير في قواعد التفسير والرياض النواضر في الأشباه والنظاير وبغية الواصل في معرفة الفواصل وشرح مقامات الحريري في مجلدات وغير ذلك وكان مع ذلك كله شيعياً منحرفاً في الأعتقاد عن السنة حتى أنه قال في نفسه أشعري حنبلي رافضي هذه إحدى العبر ووجد له في الرفض قصائد ويلوح به في كثير من تصانيفه حتى أنه صنف كتاباً سماه العذاط الواصب على أرواح النواصب قال تاج الدين أحمد بن مكتوم اشتهر عنه الرفض والوقوع في أبي بكر رضي الله عنه وابنته عائشة رضي الله عنها وفيه غيرهما من جلة الصحابة رضوان الله عليهم وظهر له في هذا المعنى أشعار بخطه نقلها عنه بعض من كان يصحبه ويظهر موافقته له منها قوله في قصيدة: كم بين من شك في خلافته وبين من قيل أنه الـلـه
فرفع أمر ذلك إلى قاضي الحنابلة سعد الدين الحارثي وقامت عليه بذلك البينة فتقدم إلى بعض نوابه بضربه وتعزيره وأشهاره وطيف به ويودي عليه بذلك وصرف عن جميع ما كان بيده من المدارس وحبس أياماً ثم أطلق فخرج من حينه مسافراً فبلغ قوص من صعيد مصر وأقام بها مدة ثم حج في أواخر سنة أربع عشرة وجاور سنة خمس عشرة ثم حج ثم نزل إلى الشام في الأرض المقدسية فأدركه الأجل في بلد الخليل عليه السلام في شهر رجب. انتهى

مرآة الجنان - لليافعي
http://www.alwaraq.n...?i=120&page=739
سنة ست عشرة وسبع مائة
وفيها مات العلامة نجم الدين سليمان بن عبد القوي الحنبلي النسفي الشاعر، صاحب شرح الروضة، كان على بدعته، كثير العلم، عاقلاً، متديناً، مات، ببلد الخليل كهلاً.

اعيان العصر وأعوان النصر - للصفدي
http://www.alwaraq.n...?i=146&page=354
سليمان بن عبد القوي
ابن عبد الكريم بن سعيد الطوفي، بالطاء المهملة والواو.
كان فقيهاً حنبليا، عارفاً بفروع مذهبه مليا، شاعراً أديبا، فاضلاً لبيبا، له مشاركة في الأصول، وهو منها كثير المحصول، قيماً بالنحو والفقه والتاريخ ونحو ذلك، وله في كل ذلك مقامات ومبارك.
ولم يزل إلى أن توفي رحمه الله تعالى في شهر رجب سنة عشر وسبع مئة.
قال الفاضل كمال الدين الأدفوي: كان شيعياً يتظاهر بذلك، ووجد بخطه هجو في الشيخين رضي الله عنهما.
وكان قاضي القضاة الحاري يكرمه ويبجله ورتبه في مواضع من دروس الحنابلة، وأحسن إليه. ثم وقع بينهما، وكلمه في الدرس كلاماً لا يناسب الأدب، فقام عليه ابنه شمس الدين، وفوضوا أمره إلى بدر الدين بن الحبال، وشهدوا عليه بالرفض، فضرب، وتوجه من القاهرة إلى قوص، وأقام بها سنين.
وفي أول قدومه نزل عند بعض النضارى وصنف تصنيفاً أنكرت عليه ألفاظ فغيرها. قال: ولم نر منه بعد ولا سمعنا شيئاً يشين.
ولم يزل ملازماً للاشتغال وقراءة الحديث والمطالعة والتصنيف وحضور الدروس معنا إلى أن سافر من قوص إلى الحجاز. وكان كثير المطالعة، أظنه طالع أكثر كتب خزائن قوص، وكانت قوته في الحفظ أكثر منها في الفهم.
وصنف تصانيف منها: مختصر الترمذي، واختصر الروضة في أصول الفقه تصنيف الشيخ الموفق، وشرحها، وشرح الأربعين النووية، وشرح التبريزي في مذهب الشافعي وكتب على المقامات شرحاً رأيته يكتب فيه من حفظه، وما أظنه أكمله، وصنف في مسألة كاد، وسماه إزالة الإنكاد، وتكلم على آيات من الكتاب العزيز.
ومن شعره: إن ساعدتك سـوابـق الأقـدار فأنخ مطيّك في حمى المختار
هذا ربيع الشهر مولـده الـذي أضحى به زند الـنـبـوّة وار
هو في الشهور يهشّ في أنواره مثل الربيع يهـشّ بـالأنـوار
ومن قصيدة يهجو فيها بلاد الشام: قوم إذا حلّ الغريب بأرضهم أضحى يفكّر في بلاد مقـام
بثقالة الأخلاق منهم والهـوى والماء وهي عناصر الأجسام
ووعورة الأرضين فامش وقع وقم كتعّثر المستعجـل الـتّـمـتـام
لا غرو إن قست القلوب قلوبهـم واستثقلوا خلقـاً لـدى الأقـوام
فجوار قاسيّون هـم وكـأنـهـم من جرمه خلقوا بغير خـصـام
قالوا: لها في المسندات منـاقـبٌ كتبت بها شرفـاً حـلـيف دوام
أهل الرواية أثبتـوا إسـنـادهـا من كل حبـر فـاضـل وإمـام
قلت: الأماكن شرّفت لا أهلـهـا لخصوصة فيها مـن الـعـلاّم
أرض مـشـرّفة وقـوم جـيفةٌ فالكلب حل بمـوطـن الأجـرام . انتهى

اعيان العصر
http://www.alwaraq.n...?i=146&page=407
جعلهم اثنين ، فقال :
الطوفي:
نجم الدين الحنبلي سليمان بن عبد القوي.
ونجم الدين الرافضي عبد القوي بن عبد الكريم. انتهى

العبر - للذهبي
http://www.alwaraq.n...?i=154&page=277
سنة 716 هـ :
ومات العلامة النجم سليمان بن عبد القوي الطوفي الحنبلي الشيعي الشاعر، صاحب شرح الروضة، وكان على بدعته كثير العلم، عاقلاً، متديناً. مات ببلد الخليل كهلاً.انتهى

بغية الوعاة - للسيوطي
http://www.alwaraq.n...i=3180&page=196
1270 - سليمان بن عبد القوي بن عبد الكريم نجم الدين الطوفي الحنبلي
قال الصفدي: كان فقيهاً شاعراً أديباً، فاضلاً قيما بالنحو واللغة والتاريخ، مشاركاً في الأصول، شيعياً يتظاهر بذلك، وجد بخطه هجو في الشيخين، ففوض أمره إلى بعض القضاة، وشهد عليه بالرفض، فضرب ونفى إلى قوص، فلم ير منه بعد ذلك ما يشين.
ولازم الاشتغال وقراءة الحديث.
وله من التصانيف: مختصر الروضة في الأصول، شرحها، مختصر الترمذي، شرح المقامات، شرح الأربعين النووية، شرح التبريزي في مذهب الشافعي، غزالة الإنكار في مسألة كاد.
ومن تصانيفه: لباب الألباب في شرح أبيات الكتاب، الوضاح في شرح أبيات الإيضاح إغراب العمل في شرح أبيات الجمل، منتهى الأدب في مبتدأ كلام العرب، الدرة الأدبية في نصرة العربية، فرائد الآداب وقواعد الإعراب، آلات الجهاد وأدوات الصافنات الجياد، التنبيه على الفرق والتشبيه، الروض الأريض في أوزان القريض، الأحكام الشوافي في أحكام القوافي، أنوار الأزهار في معاني الأشعار، معاني التبر في محاسن الشعر، تحبير الأفكار في تحرير الأشعار، المجمل الكافي في خلل القوافي، الأفلاك السرائر في انفكاك الدوائر، مكارم الأخلاق لطيب الأعراق، إنجاز المحامد في إنجاز المواعد، الديم الوايلية في الشين العادلية، اتفاق المباني وافتراق المعاني، إعجاز الإيجاز في المعاني والألغاز، البسط في أحكام الخط، الدرر الفردية في الغرر الطردية، بذل الاستطاعة في الكرم والشجاعة، فضائل البذل على العسر، ورذائل البخل مع اليسر، دلائل الأذكار على فضائل الأشعار، عنوان السلوان، الشامل في فضائل الكامل، الكواكب الدرية في المناقب الصدرية، محض النصائح ومحض القرائح، سلوان الجلد، عند فقدان الولد، كمال المزية في احتمال الرزية، الأقوال العربية في الأمثال النبوية. أخلاق الكرام وأخلاق اللئام. الكتاب الوافي في علم القوافي.
قال اليغموري في تذكرته بعد سردها: هذا آخر ما وجد من تصانيفه بخط وجيه الدين الصبان، وقد نقله من خطه الشريف الإدريسي أبو عبد الله بن محمد بن عبد العزيز، وقد أجاز رواية جميع هذه الكتب في ربيع الأول سنة عشرة وستمائة للقاضي ضياء الدين أبي الحسين محمد بن إسماعيل بن أبي الحجاج المقدسي.انتهى








source: http://alkafi.net/article.php?id=480


As you can see al-Tufi has been accused to being Rafidi Shite but may have ( it is said ) repented as al-Dhahabi said in one place
قال الذهبي كان دينا ساكناً قانعاً ويقال أنه تاب عن الرفض ونسب إليه أنه قال عن نفسه: حنبلي رافضي ظاهري اشعري أنها إحدى الكبر
but in another place al-Dhahabi said:
العبر - للذهبي
http://www.alwaraq.n...?i=154&page=277
سنة 716 هـ :
ومات العلامة النجم سليمان بن عبد القوي الطوفي الحنبلي الشيعي الشاعر، صاحب شرح الروضة، وكان على بدعته كثير العلم، عاقلاً، متديناً. مات ببلد الخليل كهلاً.انتهى

Edited by abulhussain, 30 March 2010 - 11:58 AM.


#8 abulhussain

abulhussain
  • Advanced Members
  • 104 posts
  • Gender:Male
  • Gender:Brother

Posted 30 March 2010 - 12:02 PM

As you can see al-Tufi has been accused to being Rafidi Shite but may have ( it is said ) repented as al-Dhahabi said in one place
قال الذهبي كان دينا ساكناً قانعاً ويقال أنه تاب عن الرفض ونسب إليه أنه قال عن نفسه: حنبلي رافضي ظاهري اشعري أنها إحدى الكبر
but in another place al-Dhahabi said:
العبر - للذهبي
http://www.alwaraq.n...?i=154&page=277
سنة 716 هـ :
ومات العلامة النجم سليمان بن عبد القوي الطوفي الحنبلي الشيعي الشاعر، صاحب شرح الروضة، وكان على بدعته كثير العلم، عاقلاً، متديناً. مات ببلد الخليل كهلاً.انتهى


It is also claimed that he said about himself "Ashari Rafidi Hanbali"

wallahu Alam.

#9 faqir

faqir
  • Marifah
  • 3,425 posts
  • Gender:Male
  • Location:englaaaand
  • Gender:Brother

Posted 08 April 2013 - 09:03 PM

translation added courtesy of KH

http://www.asharis.wordpress.com


#10 faqir

faqir
  • Marifah
  • 3,425 posts
  • Gender:Male
  • Location:englaaaand
  • Gender:Brother

Posted 12 April 2013 - 07:57 AM

Quote

Assalaamu 'Alaikum,

In Sha Allah, brother could you maybe give a bit biography of this Imam and what his significance was in the madhab etc. I'm unaware of the noble scholar.


See this book:
Muslim Exegesis of the Bible in Medeival Cairo.

There is a biography in the beginning from which I've attached below the section on his alleged shi'i leanings.

The author disputes the claim and mentions that an analysis of his works proves the contrary.

Attached Files


http://www.asharis.wordpress.com






Also tagged with one or more of these keywords: Ibn Taymiyya, istighatha, Najm al-Din al-Tufi, refutation, Shams al-Din al-Jazari

0 user(s) are reading this topic

0 members, 0 guests, 0 anonymous users